التخطي إلى المحتوى
العروس الشيطانى أنابيل بين الواقع والفيلم تعرف على قصتها الحقيقيه الكامله

الفيلم الذي حصد أعلى نسبة مشاهده في جميع السينيمات فور ظهوره وهو فيلم ” أنابيل ” العروس الشيطانيه قدم الفيلم بعام 2014 كفيلم مقتبس من فيلم الرعب الشهير ” الشعوذه ” وقد أثار الرعب فى نفوس الكثيرون ولكن لايعرف الكثير أن أنابيل هى دميه حقيقيه موجوده إلى يومنا هذا وأن الفيلم بالفعل هو قصه واقعيه وأبطالها يجسدون شخصيات واقعيه عاشت وتألمت كثيرا نتيجة تلك الدميه .

تبدء قصة العروس أنابيل فى الواقع بعام 1970 ميلاديا في كونيتيكت وهى ولايه من الولايات المتحده الأمريكيه مع فتاه تدى ” دونا ” وهى تعمل كممرضه تعيش بشقه مع صديقه لها وهى ” إنجى ” ويزورها صديقها ” لو ” من بين الحين للآخر , قامت والدة دونا بإهدائها دميه جميله ترتدى ثوب من الحرير ناصع البياض ورائع جذبتها تلك الدميه كثيرا وسعدت بها ولكن ما حدث لم يتوقعه أحد .

مع مرور الوقت أصبحت هناك أشياء مريبه تحدث بالمنزل وكل يوم يجدون العروس فى مكان مختلف ويجدون أشياء تتطاير وحدها ودماء تخرج من العروس فخافو كثيرا وأستعانو بسيده لها علاقه بعالم الأرواح فقالت لهم ان تلك العروس بداخلها روح طفلة تدعى ” انابيل هيغينز” تبلغ من العمر 7 سنوات وقد ماتت بذلك العقار المتواجدين فيه ولاتريد إلا التواصل معهم والأهتمام بها وهذا ما فعلته الفتاتان بعد ذلك وظلا يهتما بها ويعاملانها وكأنها فتاه حيه معهم يحدثونها ويدللونها .

لكن دائما كان يشمئذ منها صديقهم ” لو ” ولايحب ان يتعامل معها وكأنها حيه ولم يحبها مطلا واثناء نومه على الأريكه شاهد حلما وكأن العروس تحاول أن تتله وتخنقه فاستيقظ على الفور ليجدها تنظر إليه بأحد الأركان ويجد آثار حروق على رقبته الأمر الذي جعل الفتاتان مزعورتان وحاولا الوصول الى متخصصين وهما إد وارن و لورين وارين وهما زوجين متخصصين بتلك الأمور وبعد أن أقتنعا بقصتهما أتى بالقس ” كوك ” الذي أيقن ان ما بداخل الدميه يتخطى روح طفله صغيره بل فتح المجال لشيطان يحاول بكل طرق أن يحصل على حياة ” دونا “.

بعد محاولات كثيره لطرد الشيطان الأمر الذى لم يفلح معهم قرر إد ولورين أن يأخذا أنابيل معهم بالمنزل فى غرفه مخصصه لتلك الأشياء الغريبه وفى طريق ذهابهم نحو المنزل كادت ان تنلب بهما السياره أكثر من مره وأن يدخلا بشجره لولا إستخدام إد للماء المقدس على العروس حتى تحجم من قدراتها , ولم تظل الدميه كثيرا فى منزلهما بعد حدوث الكثير من الظواهر الغريبه بالمنزل وتم وضعها في متحف لورين وارن للغيبيات في كونيتيكت داخل صندوق زجاجى مغلق لايفتح إلا تحت إشراف قسيس ودائما ما يجد المسؤل عن المتحف والزوار اصوات غريبه تصدر من أنابيل ودائما ما تغير من طريقة جلوسها ولايجرؤ أحد عل ىالأستهزاء منها فكل من يفعل ذلك يلاقى حتفه فى حادث غريب , وإليكم بعض الصور الواقعيه لأنابيل وإد ولورين ومتحفهما.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *