“هتدخل الكلية الي عايزها”.. وزارة التربية والتعليم تسعد طلاب الثانوية العامة والتطبيق لأول مرة

تعتبر الثانوية العامة هي المرحلة الفاصلة في حياة الطلاب والتي يجتهد بها الجميع على أمل الوصول للكلية التي يحلم بها منذ صغره سواء الكليات العلمية أو الادبية، وتعد القوانين والقرارات التي تتخذها وزارة التربية والتعليم بالإضافة إلى الحكومة المصرية مهمة حيث تحدد مصير الطلاب، وقد عانى عدد كبير من طلاب الثانوية العامة هذا العام بعد إنخفاض التنسيق، وعلى اثارها تم إقالة طارق شوقي وقيام الدكتور رضا حجازي بتولي مهمته.

وزارة التربية والتعليم تسعد طلاب الثانوية العامة

وطالب أولياء الأمور والمعلمين بتغييرات سريعة بما يتلائم مع المدة الزمنية ومناهج الطلاب لتجري تغييرات كبيرة تشمل جميع لمراحل الدراسية، منها إرجاع درجات أعمال السنة والعمل على تغييرات شاملة في إمتحانات الثانوية العامة المقبلة، حيث سيتم إضافة أسئلة مقالية بنسبة معينة.

وفي الأيام الماضية تناقش الدكتور رضا حجازي مع المسؤولين والمستشارين حيث يستعدون لتقديم طلب إلى مجلس النواب حتى يستطيعوا تعديل قانون التعليم الذي ينص على عدم قدرة الطالب إعادة إمتحانات الثانوية العامة، بعدما طالب به الكثيرين في السنوات الماضية تحت مسمى “نظام التحسين” والذي يسمح بإعادة الإمتحانات في بعض المواد، وعقب الدكتور رضا حجازي على هذا الامر حيث سيتم تقديم مذكرة تسمح بإعادة الثانوية العامة بالكامل وليس بعض المواد فقط.

حيث يرى حجازي أن تساوي الطالب الذي درس نحو 11 مادة طوال السنة مع أخر درس خمس مواد فقط ودخولهم نفس الكلية ليس عدل، وفي حالة تطبيق القانون الجديد سوف يتم إعادة الثانوية العامة، ويعد هذا القرار قيد التنفيذ وفي حالة تطبيقه يسمح للطالب بفرصة الدراسة مرة أخرى من أجل الوصول لحلمه.