التخطي إلى المحتوى

متابعات

بعد أن وعد هشام طلعت مصطفى، بإعادة الرونق والجاذبية إلى “مدينتي” و”الرحاب”، وبسبب انتشار الفوضى فيهما، رفع سكان المدينتين 3 مطالب أساسية وعاجلة إليه، من أجل مساعدته في وضع يديه على الجرح، وتوصيف العلاج السليم.

ـ يطالب السكان بضرورة أن تكون مدينتي والرحاب منتجع مغلق على سكانه، وغير مسموح لغيرهم بالدخول إليه. وقال السكان إنهم عندما اشتروا الوحدات السكنية، تعاقدوا على أساس أنه منتجع سكني، وليس مدينة تضم مولات تجارية ومدارس وحضانات وشركات استثمارية ومقارات ومكاتب إدارية ومطاعم وكافتيريات.

وأكد السكان أن فتح المدينتين أمام النشاط التجاري، أحد أهم أسباب انتشار الفوضى والعشوائية، انتشار الجرائم فيهما. وطالبوا بفرض تذاكر على غير سكان المدينتين عند الدخول إلى المولات أو المحالات أو الكافتيريات والمطاعم .

ـ ويطالب السكان بوضع قواعد محددة وصارمة لتأجير الشقق في الرحاب ومدينتي، لاسيما أن عملية التأجير العشوائية تسببت مؤخرًا في انتشار العديد من الجرائم، ومنها جرائم السرقة، بل وجرائم الدعارة، لاسيما أن البعض يؤجر شقته بنظام اليوم واليومين والشهر.

ـ كما يطالب السكان بضرورة تنفيذ ما وعد به هشام طلعت مصطفى من إصلاح المدينتين، وإعادة طلاء الواجهات وإصلاح المخالفات على حساب الشركة، وليس من ودائع الصيانة الخاصة بالسكان.

المصدر

التعليقات