التخطي إلى المحتوى

اتهم سامح شكرى وزير الخارجية مجددا “تنظيم الحمدين” القطري بدعم الجماعات الإرهابية والمتطرفة .

وقال شكري، فى مقابلة حصرية اجراها مع شبكة سي ان ان الإخبارية الأمريكية، ” إن الرد الحقيقي على الإرهاب يجب أن يكون شاملا ، فلا يمكن التعامل مع جماعة إرهابية واحدة واهمال الأخرى”.

وتابع شكرى قائلا ” نرى مدى الضرر والمعاناة الانسانية التى ارتبطت بتدخلات “تنظيم الحمدين”القطري فى كل من سوريا وليبيا ، والثمن الباهظ التى تضطر مصر إلى أن تدفعه من خسائر فى ارواح المدنيين وافراد الجيش والشرطة والنساء والأطفال.

وأضاف ” نحن نتهم قطر بدعم الجماعات المتطرفة والإرهابية ، ولكن الرد على الإرهاب يجب أن يكون شاملا ” .

وقال ” إن قطر فى حاجة إلى أن تظهر عبر سياسات وإجراءات انها تخلت عن ممارسات سابقة تدعم التطرف والمنظمات الإرهابية وتتدخل فى شئون الدول بالمنطقة”.

وأوضح شكري أن “الجماعات الإرهابية بغض النظر على مكان عملها تمثل وحدة واحدة و كيان واحد ، واى دعم يقدم لها يمثل تحديا مباشرا لامننا وامن مواطنينا”.

ووصف مجددا، رد قطر على مطالب مصر والسعودية والأمارات والبحرين، بانه جاء مخيبا للآمال ،لافتا ” أن الرد جاء بدون اى مضمون أو أية إجراءات أو خطوات تعكس الاستجابة للمطالب المشروعة للدول الأربع “.

وحول الإجراءات المتوقعة بعد هذا الرد القطري، قال شكرى ” إن هناك مناقشات بشأن اتخاذ إجراءات أخرى يمكن ان تشجع الحكومة القطرية على تغيير سياساتها ، فيما يتعلق بتشجيع وإيواء الإرهابيين داخل اراضيها والاستمرار فى تقديم السلاح للتنظيمات الراديكالية المتطرفة “.

وقال شكرى ” يتعين على قطر أيضا أن تظهر من خلال سياساتها وإجراءاتها انها قد تخلت عن الممارسات السابقة التى تتمثل فى دعم الراديكالية والتنظيمات الإرهابية والتدخل فى الشئون الداخلية لدول المنطقة “.

وأضاف “لقد شاهدنا مدى الأضرار والخسائر فى الارواح البشرية الناتجة عن تدخل قطر فى شئون سوريا وليبيا فضلا عن الثمن الباهظ التى اضطرت مصر إلى أن تدفعه من خلال خسائرها فى ارواح المدنيين ورجال الجيش والشرطة والنساء والأطفال ، والتى كانت اخرها تلك الاحداث المأساوية ضد الأقباط فى مصر الذين كانوا فى طريقهم الى احد الاديرة للصلاة والذين استهدفوا بشكل وحشى من جانب عناصر ارهابية “.

حول الاتصال الذي أجراه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع الرئيس عبد الفتاح السيسى أمس الأول الثلاثاء ودعا خلاله ترامب جميع الأطراف إلى التفاوض بشكل إيجابي من أجل حل هذا النزاع وما هو الدور الذي يمكن أن تلعبه واشنطن لمساعدة الوسطاء، قال شكرى” نحن بالطبع على اتصال وثيق بالولايات المتحدة سواء مع الرئيس ترامب أو مع الإدارة الأمريكية ونعتمد على التزام ترامب الثابت بالقضاء على الإرهاب والراديكالية فى العالم والاتصال الذى جرى مؤخرا يؤكد مجددا تلك السياسة الأمريكية ، ونحن نتطلع لمواصلة التعاون عن كثب مع الولايات المتحدة والشركاء الاخرين فى العالم من أجل القضاء بشكل نهائى على التطرف والإرهاب” .

المصدر: وكالة أنباء الشرق الأوسط (أ ش أ)

التعليقات