وفاة الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة عن عمر 80 عاماً بعد صراع مع المرض

وفاة الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة عن عمر 80 عاماً بعد صراع مع المرض
تم تداول خبر وفاة الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة عن عمر يناهز 80 عاما بعد صراع طويل مع المرض وكانت بداية إصابة بوتفليقة بالمرض في 26 من نوفمبر عام 2005 ونقل بوتفليقة لمستشفي فرنسي لتلقي العلاج وخرج من المستشفي في نهاية ديسمبر من عام 2005 وقد ذكرت بعض المصادر أنه يعاني من قرحة بالمعدة.

 تعرض بوتفليقة لمحاولة إغتيال خلال جوله له بالبلاد وبالتحديد يوم 6 سبتمبر عام 2007 حدث غنفجار قبل وصول الرئيس الجزائري بدقائق أنقذت حياته وقد نتج عن هذا الإنفجار 71 جريح وراح ضحيته 15 قتيل وكان التفجير حدث عندما إكتشف رجل من الشرطة الجزائري إرتداء الإنتحاري لحزام ناسف حيث كان ينتظر موكب الرئيس ليفجر نفسه بالقرب منه ولكن عندما تم كشف أمره وطاردته الشرطة هرب للجمهور وقام بتفجير نفسه قبل مرور موكب الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بحوالي 40 دقيقة لينجو الرئيس الجزائري من محاولة الإغتيال الفاشلة.

 المرض يعود من جديد للرئيس بوتفليقة تعرض الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة للمرض مرة أخرى عندما أصيب بجلطة دماغية في إبريل عام 2013 وتم نقل الرئيس للمستشفى العسكري فال دو قراس بفرنسا وبعدها تم نقله لباريس لمصحة ليزانفاليد وإستمر الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة يتلقى العلاج لمدة 80 يوما غابها عن البلاد ليعود في 17 من يوليو عام 2013 ولكنه عاد على كرسي متحرك .

 وقد أثار وضع بوتفليقة الصحى الجدل حول مقدرته على القيام بمهام الحكم والرئاسة مما جعل بعض الأحزاب المعارضة تطالب تنظيم إنتخابات وخلو منصب الرئيس وفقا للدستور مادة 88 حيث أن الرئيس أصبح عاجزا عن القيام بمهامه، وبسبب مرضه لم يتمكن من المشاركة في العديد من المناسبات ومنها الإحتفال بذكرى عيد إستقلال الجزائر و ليلة القدر وتغيب عن صلاة العيد وكذلك لم يحضر تخريج دفعات بالأكاديمية العسكرية.

 تاريخ بوتفليقة للوصول للسلطة ولد عبد العزيز بوتفليقة عام 1937 بمدينة وجدة المغربية وتنتمي أصوله للأماريغية وقد ألتحق بالمدرسة الثانوية في صفوف جيش التحرير الجزائري وكان عمره وقتها 19 عام وكان ذلك في عام 1956 تدرج في المناصب وأصبح ضابط بالمنطقة الرابعة والمنطقة الخامسة في الولاية الخامسة وبعدها تولى هيئة قيادة العمليات العسكرية في المغرب ثم ولى قيادة الأركان العامة في المغرب وبعدها وفي عام 1960 تولى قيادة الجبهة المالية جنوبا وحدود البلاد وقد أطلق عليه عبد القادر المالي كلقب له في هذه الفترة.

 وبعد إستقلال الجزائر تولى منصب عضوية أول مجلس وطني ثم تولى منصب وزير الشباب والرياضة والسياحة وكان عمره وقتها 25 عام، وعين وزير للخارجية عام 1964 وتم إنتخاب بوتفليقه عضوا في المكتب السياسي واللجنة المركزية من خلال حزب جبهة التحرير الوطني.

 كان له دور رئيسي ومشاركة فعالة في الإنقلاب الذي حدث في عام 1965 على الرئيس أحمد بن بلة والذي قاد الإنقلاب هواري بومدين وتم تعيين عبد العزيز بو تفليقة عضو لمجلس الثورة في ظل رئاسة قائد الإنقلاب الرئيس هواري بومدين وقد سمي الإنقلاب بعدها بثورة التصحيح، وصار هذا اليوم عيد ويتم الإحتفال به حتى تم إلغاء الإحتفال بهذا اليوم، ويعتبر الرئيس هواري بومدين ويعتبر من أطول الرؤساء حكما للجزائر.

 الرئيس عبد العزيز بوتفليقة هو الرئيس العاشر بعد تكوين الجزائر والرئيس الثامن بعد الإستقلال، وتولى بوتفليقة رئاسة الجزائر في عام 1999 وكانت شعبيته ضعيفة وقد أعلن عن ترشحه لرئاسة الجزائر فترة ثانية في عام 2004 وفاز بنسبة 85%، ليفاجئه المض 2005 ليتم علاجه ثم يصاب مرة أخرى 2013 ليظل عاجزا على كرسي متحرك حتى وافته المنية أمس.

 وقد ألغى بوتفليقة في الأسبوع الماضي زيارة أنجيلا ميركل بسبب حالته الصحية، وقد ذكرت صحف مغربية خبر وفاة بوتفليقة مساء الجمعة في أحد المستشفيات ويتم الآن التجهيز من المخابرات وقيادة الجيش ليتم إعلان خبر وفاة الرئيس بوتفليقة وفي حين توفر أي معلومات تفيد أسباب وفاة عبد العزيز بوتفليقة أو الإعلان رسميا سنوافيكم بكل جديد.

إرسال تعليق