المركزي: تناقص الدفع بالبطاقات الالكترونية منذ تحرير سعر صرف الجنيه

المركزي: تناقص الدفع بالبطاقات الالكترونية منذ تحرير سعر صرف الجنيه
أعلن البنك المركزي اليوم تراجع قيمة المبالغ المدفوعة باستخدام بطاقات الدفع الإلكترونية وذلك بسبب تحرير سعر الصرف للجنيه، فقد أعلن أن المبالغ تناقصت إلي النصف تقريبا وذلك بسبب فقدان قيمة الجنيه المصري وعدم وجود سعر محدد له.

فقد أعلن ابنك المركزي المبالغ التي تم دفعها ببطاقات الدفع الإلكتروني منذ تحرير سعر الصرف وذلك في الفترة من شهر نوفمبر الماضي حتي أواخر عام 2016 حيث بلغت قيمة المبالغ المدفوعة إلى 419 مليون دولار قيمة المبالغ التي تم دفعها ببطاقات الدفع الإلكتروني وتلك المبالغ بقيمتها قلت إلي النصف مقارنة بالمبالغ التي تم دفعها في الفترة من شهر يوليو إلى شهر سبتمبر قبل تحرير سعر الصرف وتم تقدير هذه المبالغ لتصل إلى 767.6 مليون دولار وتلك النسبة تم حسابها فوصلت إلي 45 بالمائة تراجع عن ما كانت عليه.

وكما صرح البنك المركزي الأسباب الرئيسية التي جعلت قيمة المبالغ المدفوعة بالبطاقات الإلكترونية تقل إلي المنتصف تقريبا حيث أعلن البنك المركزي تحرير سعر الصرف وذلك منذ نوفمبر الماضي حيث تراجع الدفع من بعدها بالبطاقات الإلكترونية والتي كانت مصدر رئيسي لجلب العملة الصعبة للبلاد.

وقد تم وضع عدة بنود تجعل عملية الدفع بالبطاقات الإلكترونية أكثر سهولة ويسر مما كانت عليه سابقا وذلك لتسهيل جلب الدولار إلي مصر حيث يوجد صعوبة في ذلك بعد تحرير سعر الصرف للجنيه، حيث أن المستخدمين ببطاقات الدفع الإلكتروني تراجعوا عن تحويل أموالهم إلي الجنيه المصري حيث قلت قيمته بالنسبة للدولار مما جعل أصحاب البطاقات أكثر تخوفا في الدفع بالعملة الصعبة بالبطاقات الإلكترونية.

وبدأت الجوانب السلبية الأخري لتحرير سعر صرف الجنيه حيث تراجعت مدفوعات السفر للخارج منذ نوفمبر لتصل إليى 636 مليون دولار بعد أن كانت تصل إلي 1.1 مليار دولار.

وأعلن البنك المركزي أيضا أن السياحة تم تراجع إيراداتها بنسبة تصل إلى 41.5 بالمائة مقابل ذلك 1.1 مليار دولار بعد أن كانت في السابق 2.7 مليار دولار في النصف الأخير من العام المالي الماضي.

إرسال تعليق