دراسة تؤكد خطورة استخدام السيارة على صحة الانسان والإصابة بالسمنة

دراسة تؤكد خطورة استخدام السيارة على صحة الانسان والإصابة بالسمنة
أثبتت دراسة بريطانية أن بداية يومك وطريقة الذهاب للعمل يكون له أثر كبير في القضاء على زيادة الوزن وخصوصا في فترة منتصف العمر حيث قد أجريت دراسة بالفعل على عشرات الآلاف من الأشخاص الذين تعدى عمرهم 40 عاما وجاءت نتيجة الدراسة أن الأشخاص التي تذهب الى عملها بالسيارة يكتسبون نسبة دهون أكثر ويزيدون في الوزن بينما من يذهبون للعمل سيرا على الأقدام أو بالمواصلات العامة أو الدراجة يكون وزنهم مثالي ولا يتعرضون للسمنة.

وأكد الباحثون خلال الدراسة التي تم نشرها أن من بين من أجريت عليهم الدراسة كان من يذهبون لعملهم بالدراجة هم الأقل وزنا وأيضا من يركب القطار كانوا الأقل وزنا وانخفاض الهون بشكل عام من الجسم وأكدت ايلين فلينت كبيرة الباحثين بكلية لندن أن الرياضة لها دور هام وأساسي في حياتنا حيث تقي الانسان من أمراض مزمنة ومن السمنة ومع ذلك لا نجد وقتا للرياضة وسط زحام الحياة.

وأضافت أن الأشخاص الذين يبذلون نشاط بدني خلال التنقلات اليومية وزنهم ينخفض بشكل كبير وتكون حالتهم الصحية أفضل من الذين يستخدمون السيارة في جميع التنقلات ووفقا للدراسة فان ثلث لبالغين يعانون من السمنة والدهون في الجسم ، واجريت الأبحاث على 15 ألف شخص في منتصف العمر وكانت مدة الدراسة من 2006 وحتى 2010.

وتم الوصول لنتيجة واحدة هي الرياضة اكسير الحياة وتجعل الشخص يبدو في سن أقل من سنه ويتمتع بصحة جيدة بعيدا عن الأمراض والسمنة لذلك نصح الباحثون الجميع بضروة جعل وقت للمشي والمداومة على ذلك ولو في وقت الذهاب للعمل أو العودة في ظلعدم توفر وقت أساسي للرياضة.


إرسال تعليق