التخطي إلى المحتوى

أكدت المملكة العربية السعودية وقوفها إلى جانب مصر ضد كل من يحاول النيل من أمنها واستقرارها وذلك عقب الأعمال الإرهابية التي وقعت في سيناء وأدت إلى مقتل ما لا يقل عن 26 جنديا.

وذكرت وكالة الانباء السعودية الرسمية (واس) ان “الملك سلمان بن عبدالعزيز بعث برقية عزاء ومواساة للرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، إثر التفجيرين الإرهابيين اللذين وقعا شمال سيناء.

وقال الملك سلمان : ” علمنا ببالغ الأسى بنبأ التفجيرين الإرهابيين اللذين وقعا شمال سيناء، وما نتج عنهما من وفيات وإصابات، معربين لكم عن إدانتنا واستنكارنا الشديدين لهذين العملين الإجراميين الآثمين، مؤكدين وقوف المملكة العربية السعودية مع مصر وشعبها ضد كل من يحاول النيل من أمنها واستقرارها”.

وتابع الملك سلمان في برقيته” نبعث لكم ولشعب مصر الشقيق ولأسر الضحايا باسم شعب وحكومة المملكة العربية السعودية وباسمنا خالص التعازي وصادق المواساة، راجين لذويهم جميل الصبر وحسن العزاء، ومتمنين للمصابين الشفاء العاجل، وأن يحفظكم والشعب المصري الشقيق من كل سوء ومكروه”.

كما بعث ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ، برقية عزاء مماثلة للرئيس عبدالفتاح السيسي ، إثر التفجيرين الإرهابيين اللذين وقعا شمال سيناء. هذا وأدانت منظمة التعاون الاسلامي بأشد العبارات الهجوم الإرهابي الذي استهدف حاجزا أمنيا في جنوب مدينة رفح المصرية وأسفر عن استشهاد وإصابة عدد من ضباط وجنود الجيش المصري .

ووصف الأمين العام للمنظمة الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين الهجوم بالعمل الإجرامي الجبان , مؤكّدا تضامن منظمة التعاون الإسلامي مع الحكومة المصرية إزاء هذا الاعتداء الآثم وفي مواجهتها للإرهاب، مذكراً بموقف المنظمة المبدئي والثابت الذين يدين الإرهاب بكافة أشكاله وصوره .

المصدر : أ ش أ

التعليقات