“الجديد عندنا” حقيقة خبر تأجيل الدراسة في مصر بعد استمرار أسبوعين من العام الدراسي الجديد

حقيقة خبر تأجيل الدراسة

على الرغم من بداية الدراسة في مصر لجميع الصفوف التعليمية في موعدها المحدد إلا أن هناك العديد من عمليات البحث مازالت موجودة حول تأجيل الدراسة للطلاب، وقد يعود هذا إلى خوف أولياء الأمور على أبنائهم في ظل الظروف الصحية الحالية بسبب وباء كورونا العالمي، حيث يأمل بعض أولياء الأمور في تأجيل الدراسة أو تعطيلها بمعنى أصح واللجوء إلى التعليم الإلكتروني عن بعد كما كان الحال العام الماضي، ولكن لا توجد نية لذلك حتى الآن وفقًا لآخر تحديثات وزارة التربية والتعليم المصرية.

حقيقة تأجيل الدراسة في مصر

انتشرت الشائعات الفترة الماضية حول تأجيل الدراسة للصفوف التعليمية المختلفة في مصر بسبب انتشار فيروس كورونا وعدم القدرة على اتباع الإجراءات الوقائية وهذا على الرغم من بدء الدراسة بموعدها المحدد التاسع من أكتوبر الماضي وفق ما حدده وزير التربية والتعليم للطلاب.

وقد ذكرت الوزارة أنه لا نية لتأجيل الدراسة أو تعطيلها على أن يستمر الحضور النظامي للطلاب طوال أيام الأسبوع عدا يوم الجمعة وكذلك السبت في بعض المناطق، وقد تم تحديد مدة الفصل الدراسي الأول والثاني والاختبارات النهائية لكلا الفصلين الدراسيين مما يعني أن الخطة الزمنية الدراسية تسير كما هو محدد لها في ظل التزام الجميع بالمؤسسات التعليمية من طلاب ومعلمين بالإجراءات الوقائية لحماية جميع الأطراف والالتزام بنقطة التباعد الاجتماعي.

نفي خبر تأجيل الدراسة بمصر

وبعد نفي وزير التربية والتعليم لخبر تأجيل الدراسة قد حدد مدة الفصل الدراسي الأول للطلاب وهي 93 يومًا غير شاملة الإجازات لتكون فترة الدراسة لكلا الفصلين الدراسيين هي حوالي 190 يومًا، كما أن من المفترض أن ينتهي الفصل الأول بشهر يناير مع بداية الاختبارات النهائية للطلاب ليعود الفصل الدراسي الثاني مع بداية شهر فبراير لجميع المراحل التعليمية.

شاهد ايضا