“عاجل الآن” هل تأجيل الدراسة حقيقة أم إشاعة؟ اعرف السر وراء الأقاويل المتداولة

هل تأجيل الدراسة حقيقة أم إشاعة؟ فقد نشرت مصادر غير موثوق فيها أنه سيتم تأجيل الدراسة بسبب أعداد المصابين بفيروس كرونا، ولكن هذا ليس له أي أساس من الصحه، وذلك لصدور قرار بتطعيم كل ما ينتمي لوزارة التربية والتعليم من معلمين ومعلمات والطلبة وبالأخص طلبة المعاهد وطلبة الجامعات، وبالفعل قد تم تطعيم ما يقارب مليون طالب في جامعات مصر.

تأجيل الدراسة حقيقة أم إشاعة

صرح المتحدث بإسم وزارة التعليم العالي “الدكتورعادل عبدالغفار” بأن هناك أوامر من القيادة السياسية بتطعيم جميع الطلاب والمعلمين بلقاح كرونا في كافة الجامعات والمعاهد بمصر في شهر سبتمبر الماضي،ولقد أكد قائلاً في مكالمة هاتفية في “قناة صدي البلد” أنه يوجد حوالي 300 مركز قد تم تطعيمهم بلقاح كرونا في جميع الجامعات والمعاهد المصرية.

كما أضاف قائلاً يوجد 270 مركز شباب يمكن للطالب أن يتوجه لإحدي هذه المراكز للتطعيم بلقاح كرونا، وأكد الالتزام بالإجراءات الإحترازية  داخل المعاهد والجامعات، وأن يحافظ الطلاب على التباعد الإجتماعي، وذلك سيجعلنا نستمر في الدراسة بشكل طبيعي وآمن.

حقيقة تأجيل الدراسة

ولقد أكد الدكتور عادل عبد الغفار أن تأجيل الدراسة مجرد إشاعة، وأكد أيضاً أن الدراسة عن بعد لا أساس لها من الصحة وأضاف قائلاً ” أن قرار المجلس الأعلي للجامعات هو الانتظام في الدراسة وذلك وفق نظام الدراسة المعتاد عليه وما يقوله البعض من تأجيل الدراسة أو الدراسة عن بعد ما هو ألا شائعات لا أساس لها من الصحة والوزارة مستعدة بعدة سيناريوهات تبعاً للوضع الوبائي لفيروس كرونا ولا داعي للقلق من ذلك”.

لقد أضاف أيضاً أ، الوزارة تقوم بكل  مجهوداتها لتطعيم جميع المنظومة التعليمية بلقاح كرونا داخل الجامعات، قائلاً: “عندما يتم الانتهاء من تطعيم كافة أطراف المنظومة التعليمة هذا يعطينا معدل أمان يضمن لنا الاستمرار والاستقرار في العام الدراسي “.

شاهد ايضا