التخطي إلى المحتوى

قامت الحكومة بتوفير حق الاختيار للموظفين في القطاع الإداري عما إذا كانوا يرغبون في العمل لثلاثة أيام في الأسبوع أو يبقون على الحال الذي هم عليه، وذلك تبعًا لقانون الخدمة المدنية، وعند الاطلاع على قانون الخدمة المدنية في المادة 54 سنجد أنها تذكر: ” يجوز للسلطة المختصة، وفقًا للقواعد التي تضعها، الترخيص للموظف بأن يعمل بعض الوقت بناءً على طلبه وذلك مقابل نسبةً من الأجر، ويستحق الموظف في هذه الحالة الإجازات الاعتيادية والعارضة والمرضية المقررة له بما يتفق مع الجزء من الوقت الذي خصصه لعمله، وتسري عليه أحكام هذا القانون فيما عدا ذلك، وتحدد اللائحة التنفيذية قواعد احتساب الأجر المشار إليه.

الحكومة تبشر الموظفين بالعمل 3 أيام فقط

وكذلك فإن اللائحة التنفيذية لقانون الخدمة المدنية قد ألقت الضوء على كل التفاصيل بخصوص تقليل أيام العمل والتي يمكن للسلطة المختصة إعطاؤها للعامل، وقد تم تقريرها بثلاثة أيام عمل في الأسبوع، على أن يستلم الموظف في نهاية الشهر راتبًا بنسبة 65% من الراتب الأصلي.

وقد تم ذكر في المادة 147 من اللائحة التنفيذية لقانون الخدمة المدنية أنه: ” يجوز للموظف بأن يعمل ثلاثة أيام عمل أيًا ما كان عدد أيام العمل بالوحدة، وفي هذه الحالة يحصل الموظف على 65% من أجره الوظيفي والمكمل والإجازات الاعتيادية والمرضية والعارضة المقرر”، ويذكر كذلك أن الأجر الذي يحصل عليه الموظف في نهاية كل شهر يشمل كل العلاوات التي ينالها الموظف، ولكن يشار بالأجر المكمل إلى جميع ما يأخذه الموظف لقاء عمله دون الأجر الوظيفي، وذلك تبعًا لقانون الخدمة المدنية.

العمل 3 أيام فقط كل أسبوع

وقد أدلت أستاذة الاقتصاد والعلوم السياسية الدكتورة عاليا المهدي بتصريح على جريدة ” صدى البلد ” تقول فيه: ” إن هذا القرار يمنح الموظفين بدائل في العمل حيث يستطيعون الاختيار بين العمل على مدار الأسبو أو لثلاثة أيام فقط وفقًا لرغباتهم”، وكذلك فقد أضافت الدكتورة عاليا المهدي أن هذا القرار لا يمكن توقع تبعاته، ولكن يتم النظر إليها بعد التطبيق الفعلي للقرار، خاصةً إنه عند تطبيق هذا القرار سيصاحبه خفضًا في مرتبات العاملين وهذا قد لا يكون مستساغًا لعددٍ منهم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.