التخطي إلى المحتوى

أكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، اأن موسكو تجهز إجراءات انتقامية، ردا على قرار واشنطن الاستيلاء على مقرين دبلوماسيين روسيين في الولايات المتحدة في 2016.

كانت الولايات المتحدة قد استولت في ديسمبر على مقرين دبلوماسيين روسيين، عندما أمر الرئيس الأمريكي في ذلك الوقت باراك أوباما بطرد 35 روسيا، بسبب “تورطهم في تسلل إلكتروني استهدفت التدخل في حملة انتخابات الرئاسة الأميركية”.

ولم ترد روسيا التي تنفي هذا الاتهام على الفور، قائلة إنها ستنتظر لترى إن كانت العلاقات ستتحسن في ظل إدارة الرئيس دونالد ترامب.

ونقلت رويترز عن المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا “يجري تجهيز إجراءات انتقامية. كما تعلمون مثل هذا القرار بشأن المسألة لن تتخذه وزارة الخارجية وحدها”.

وقالت زاخاروفا إن واشنطن تدرك أن موسكو سترد.

التعليقات