التخطي إلى المحتوى

أعلن المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة، أن أسعار توريد الغاز الطبيعى للمصانع لن تشهد أى زيادات خلال هذه المرحلة، حيث تم الإبقاء على الأسعار الحالية للقطاعات الصناعية وعدم زيادتها فى إطار الزيادة الجديدة التى أقرتها الحكومة لمنتجات الوقود والمحروقات وبدء العمل بها صباح اليوم الخميس.

وقال الوزير فى بيان له اليوم، إن هذا القرار يأتى فى إطار حرص الحكومة على تخفيف الأعباء عن كاهل الصناعة المصرية، وعدم تحميل المنشآت الصناعية أى تكاليف إضافية تؤدى إلى زيادة فى تكلفة المنتجات الصناعية وارتفاع أسعارها، الأمر الذى يؤدى أيضًا إلى انخفاض القدرة التنافسية لهذه المنتجات أمام مثيلتها المستوردة.

وأوضح قابيل، أن هذا القرار سيكون له تأثير إيجابى كبير على جذب استثمارات جديدة للاستثمار فى السوق المصرى خلال المرحلة المقبلة، خاصة وأن المستثمر الصناعى عند إقامة مشروعه سواء كان مشروعاً جديداً أو توسعاً فى مشروع قائم يقوم بإعداد دراسة جدوى فنية واقتصادية لمشروعه يحدد خلالها احتياجات ومتطلبات المشروع من الغاز الطبيعى باعتباره أحد مدخلات العملية الإنتاجية وأحد العناصر الأساسية فى حساب تكاليف الإنتاج بالمصنع، ومن ثم يقوم بالتعاقد مع شركة الغازات لإمداد المصنع بهذه الكمية، لافتا إلى أن تحديد اسعار الغاز سيتيح للمستثمرين رؤية واضحة لوضع تكاليف إنتاجهم على المدى الطويل.

المصدر: بوابة الأسبوع

التعليقات