مناقشة الفجوة بين الدراسة الأكاديمية وتطبيق القانون

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

دبي: «الخليج»

حضر طارش المنصوري مدير عام محاكم دبي، حلقة شبابية نقاشية بعنوان «الفجوة بين الدراسة الأكاديمية لمتخصصي القانون والتطبيق الفعلي» نظمها مجلس شباب محاكم دبي بالتعاون مع مكتب وزيرة دولة لشؤون الشباب، بحضور وكيل وزارة العدل المساعد للخدمات المساندة، وعدد من المديرين التنفيذيين وعمادة الكليات القانونية، والشّباب.
ودارت المناقشات خلال الحلقة حول سؤالين، «هل الدراسة الأكاديمية تلبّي رغبة القطاع القضائي في تخريج فئة شباب مؤهلة وكفؤة؟»، و«ما مدى ملاءمة سياسات التدريب المتّبعة في الجهات في اكتساب المهارات العملّية؟»، كون التّطور في أساليب وأدوات التّعليم دائماً ما يؤثر في تلقّي الطالب وكيفية تعامله مع المادة المطروحة، كطلبة بتخصص القانون، لوحظ وجود فجوة لا بّد أن تواكب الرّتم السريع للتقنيات والتوجهات المستقبليّة، والسّعي للحصول على نمط دراسي مواكب ومتجدد، ليس فقط التلقّي بل إبداء الرأي، ورفع مذكّرات لمسائل ولو كانت افتراضيّة تنظر في التقنيات الحالية والمستقبليّة منها على سبيل المثال لا الحصر المسائل القانونيّة للذكاء الاصطناعي: السيارات ذاتية القيادة، وعمليات القلب المفتوح.
كما تطرّق النقاش للتوصّل لحلول تسد الفجوة المطروحة، حيث ارتأى أهمية وجود مشاركة ما بين الجهات التربوية الأكاديمية والقانونية القضائية، ولا يُستثنى من ذلك الطالب نفسه، ويجب أن يكون الطالب مُلماً بالقوانين والتشريعات المتجددة، لأن المعرفة دائماً متنامية، لكن كيف يحصل عليها.
وأشار أعضاء مجلس شباب محاكم دبي لأهمية مشاركة الشباب في الحلقات النقاشيّة، حيث تساهم الحلقات المُثرية ليس فقط بطرح الآراء، بل بتوسيع المعرفة الفكريّة وتجديدها، ونقل المعرفة واكتسابها من هذه الحلقات بحضور صنّاع ومتخذي قرار.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر مناقشة الفجوة بين الدراسة الأكاديمية وتطبيق القانون كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على [الخليج السعيد وقد قام فريق التحرير في بوابة الصبح بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق